كاتب إسرائيلي : مصر عادت الي نقطة البداية بعد حل البرلمان | الصباح
السفير احمد فاروق يقدم أوراق اعتماده للملك سلمان بن عبدالعزيز     elsaba7     مصرع طفلة إثر إنهيار عقار قديم بكرموز     elsaba7     الجيل يشارك فى "الخطاب الديني بين الواقع والمامول" بالكنيسة الإنجيلية     elsaba7     محافظ الإسكندرية يوافق على تنفيذ التوسعات ب6مدارس بالإدارات التعليمية المختلفة بتكلفة ب 49 مليون جنية     elsaba7     ضبط مسجل خطر وبحوزته مواد مخدرة بالغربية     elsaba7     رعب بين الأهالى بسبب عمود إنارة مكشوف بالمحلة     elsaba7     غرفة طوارىء لأستقبال شكاوى سقوط الأمطار بالمحلة     elsaba7     الأثار: تشكيل غرفة عمليات لمتابعة سقوط الأمطار لمتابعةالمواقع الأثرية بالاسكندريه ومطروح وسيوة     elsaba7     سقوط الأمطار يتسبب فى تعطيل الحركة المرورية بقطور     elsaba7     «الغربية».. تحذر من ملامسة أعمدة الكهرباء أثناء سقوط أمطار     elsaba7     ننشر نص كلمة الرئيس السيسي في أعمال المنتدى الاقتصادي الأفريقي الروسي     elsaba7     مصطفي الفقي: لا أعرف دولة تهتم بالثقافة مثل فرنسا.. والحملة على مصر انتجت كتابًا محوريًّا بالتاريخ الإنساني     elsaba7    

كاتب إسرائيلي : مصر عادت الي نقطة البداية بعد حل البرلمان

/ -0001-11-30 00:00:00 / فن
كاتب إسرائيلي : مصر عادت الي نقطة البداية بعد حل البرلمان

كاتب إسرائيلي : مصر عادت الي نقطة البداية بعد حل البرلمان

قال البروفسور الاسرائيلى ""إيال زيسر"" في مقاله بصحيفة ""اسرائيل اليوم"" ان منذ أقل من ستة اشهر أعلنت وسائل الاعلام المصرية عن إجراء اول انتخابات برلمانية حرة والتي والتي إعتبرها الكثيرون انها أول ضربة للنظام السابق ولكن كان الملاحظ فيها ان التيار الاسلامي المتمثل

كتب : أحمد علاء الدين قال البروفسور الاسرائيلى ""إيال زيسر"" في مقاله بصحيفة ""اسرائيل اليوم"" ان منذ أقل من ستة اشهر أعلنت وسائل الاعلام المصرية عن إجراء اول انتخابات برلمانية حرة والتي والتي إعتبرها الكثيرون انها أول ضربة للنظام السابق ولكن كان الملاحظ فيها ان التيار الاسلامي المتمثل في""الاخوان المسلمين وحزب النور السلفي المتطرف"" قد سيطرت علي أكثر من 70 % من البرلمان مما عكس ان التيار الاسلامي هو مستقبل مصر. وأضاف الكاتب أن نتائج الانتخابات البرلمانية أثارت زعر كبير في نفوس الغرب وإسرائيل ولكن ما أظهرته مؤخرا انها بداية معركة علي مصر وليست من أجل مصر. ووصف الكاتب تلك المعركة علي انها بين الاسلاميين وتحويل مصر الي دولة دينية تسير علي الشريعة وبين التيار المدني الذي يريد مصر الدولة والدين الي جانب حكم مدني خارج حكم الاخوان او المرشد. وأضاف الكاتب الي ان الرجال القائمين علي الحكم في مصر أحدثوا انجازا من أهم الانجازات في الفتره الانتقاليه ،وهو حكم المحكمة الدستورية والتي تتكون من قضاة ينتمون الي النظام السابق بحل البرلمان الذي يحكمة التيارات الاسلامية عامة والاخوان المسلمون بصفة خاصة وذلك الي جانب إبطال القانون الذي يمنع ترشيح احمد شفيق أخر رئيس وزراء في عهد مبارك. بالرغم من ان حكم المحكمة يبدوا انتصارا للاسلامين لان ابطال ثلث مجلس الشعب والذي يضم النواب المستقلين يتيح الفرصة للتيارات الاسلامية للدفع بمرشحيهم مرة أخري للاستحواذ علي كل المجلس ولكن كان الحكم يقضي بحل المجلس بأكمله مما يعني ان مصر عادت الي نقطة الصفر مما يعكس انه سوف تتجدد الحرب علي مصر المدنية ام الدينية من جديد، وأختتم الكاتب بأن الحرب هذه المرة ستنقسم لثلاثة محاور، الطرف الاول وهو ميدان التحرير والذي يحاول الاخوان المسلمين استقطاب الجماهير من خلاله لانتقاد الحكم والاعتراض عليه، اما المحور الثاني وهو الانتخابات الرئاسية والتي سوف تحدد هوية الرئيس المقبل ان كان رئيس مدني ام اسلامي. والمحور الثالث هو الانتخابات البرلمانية الجديدة والتي سوف يحاول الاسلاميين تحقيق انتصارا جديد واستحواذ علي الاغلبية. ولكن الحرب هذه المرة علي مصر ستكون من الصعب التنبؤ بنتائجها.


اضف تعليقك

لأعلى