دعوى قضائية لوقف الإنذار المقدم لغلق قناة "سي بي سي" | الصباح

دعوى قضائية لوقف الإنذار المقدم لغلق قناة "سي بي سي"

دعوى قضائية لوقف الإنذار المقدم لغلق قناة "سي بي سي"

دعوى قضائية لوقف الإنذار المقدم لغلق قناة "سي بي سي"

أقيمت دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، للمطالبة بإصدار حكم قضائي بوقف الإنذار المرسل من الهيئة العامة للاستثمار، إلى قناة "سي بي سي"، وعدم الاعتداد به، والذي يطالب بإغلاقها، في حالة الاستمرار في إذاعة برنامج "البرنامج" الذي يقدمه الإعلامي باسم يوسف، وذلك لمخالفته القواعد القانونية.

أقيمت دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، للمطالبة بإصدار حكم قضائي بوقف الإنذار المرسل من الهيئة العامة للاستثمار، إلى قناة "سي بي سي"، وعدم الاعتداد به، والذي يطالب بإغلاقها، في حالة الاستمرار في إذاعة برنامج "البرنامج" الذي يقدمه الإعلامي باسم يوسف، وذلك لمخالفته القواعد القانونية.

واختصمت الدعوى المقامة من الدكتور سمير صبري، المحامي، بدعوى كل من رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ووزير الاستثمار.

وذكر "صبري"، في دعواه، أن الهيئة العامة للاستثمار وجهت إنذارًا إلى شركة المستقبل للقنوات الفضائية والإذاعية التي تبث قناة "سي بي سي"، بوقف "البرنامج"، وحذرتها من سحب الترخيص الصادر للقناة، وإغلاقها في حالة عدم الاستجابة.

وأضاف أن الإنذار الموجه إلى "سي بي سي" من الهيئة، يخالف القواعد القانونية، مشيرًا إلى أن القناة، من خلال مشاهدته لها، تلتزم بالقانون، ومواثيق الشرف الإعلامي، وشروط الترخيص في كل ما تقوم ببثه.
وأوضح "صبري"، أن كل ما ورد بالإنذار الموجه من الهيئة العامة للاستثمار للقناة يخالف الإعمال الصحيح لأبسط المبادئ المتعارف عليها محليا وعالميا، والغرض منه هو تصفية حسابات بين الجماعة التي تحكم البلاد، والقنوات الفضائية التي هي مرآة لما يحدث في المجتمع، والتي تكشف بموضوعية الحالة السيئة والمنهارة التي تمر بها البلاد، والكاميرات تنطق بكل هذه الحقائق وتوثقها.

وأكد أن ما ورد بالإنذار مطروح أمام القضاء الآن، ولم يبت فيه، وأن الاتهامات الموجهة لبرنامج "البرنامج" موجهة من ذات الأشخاص الذين تقدموا بالبلاغات للنيابة العامة، وعن ذات الموضوع، وثابت كذلك أن هذا لا يعني أنها حقائق، فهي مجرد اتهامات لم يبت القضاء في ثبوتها من عدمه، وبناء على ذلك لا يمكن اعتبار ما يقدم في "البرنامج" تنطبق عليه هذه الاتهامات.

وأشار إلى أن البلاغات التي قدمت ما زالت قيد التحقيقات، ومن الثابت أن الإنذار الموجه من هيئة الاستثمار لقناة سي بي سي ما هو إلا إرهاب وتكميم الإعلام بما يخالف المواثيق الإعلامية الدولية، وهذا الإنذار ما هو إلا توجيه من مكتب الإرشاد الذي يدير البلاد لإرضاء رغبات الإخوان المسلمين، بحسب الدعوى.
 


اضف تعليقك

لأعلى