شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الإثنين 5 شوال 1439 هـ - 18 يونيو 2018م
آخر الأخبار
 


آراء وكتاب
 
سالي عاطف تكتب:على قلب رجل واحد فى روسيا
السبت 09 يونيو 2018 , 03:50 ص
سالى عاطف
أيام قليلة، وينطلق أهم حدث ينتظره ليس فقط المصريون بل شعوب العالم أجمع، وهو «كأس العالم 2018»، ليكون الحدث الكروى الأهم، الذى تلتف حوله كل الفئات العمرية، فمهما اختلف المصريون سياسيًا أو اجتماعيًا وفنيًا نجدهم يتحدون كرويًا.. حيث يتجمعون حول شاشات التليفزيون فى البيوت والمقاهى والنوادى، للهتاف باسم مصر.
حدث كأس العالم، لم يعاصره الكثيرون من شباب جيلى، الذين لم يكن يدركون معنى للإنجازات الكروية القدم سوى مشاركة مصرية بكأس العالم عام 1990، والذى أقيم فى إيطاليا، وهدف الكابتن مجدى عبدالغنى آنذاك، عبر ضربة جزاء فى مرمى هولندا.
وبعيدًا عن السياسة والاقتصاد وأحوال المجتمع المصرى، تجد كرة القدم هى المتنفس لهذا الشعب، ومحور اهتمام كل الفئات، فسواء أضحكته أو أبكته، تجدها عاملًا مؤثرًا فى كلام الشارع، ومحل نقاش وجدال، ومادة خصبة لصفحات الجرائد، وكل مواقع التواصل الاجتماعى، خاصة حول تحليل المباريات والتوقعات حول نتائجها.
وبعد غياب مصر عن كأس العالم منذ 1990، نجدها تعود هذا العام من جديد لتطوى 28 عامًا من الحرمان الكروى، بدماء جديدة وفكر متطلع، وأيضًا ظروف جديدة، حيث يضع المصريون الآمال الكبيرة وطموحات الفوز فى يد منتخبنا الوطنى المشارك فى هذا الحدث الأهم عالميًا بعالم الساحرة المستديرة، ويدعون الله بالشفاء العاجل للفرعون محمد صلاح، حتى يستطيع المشاركة فى مباريات كأس العالم، والتى تقام على الأراضى الروسية، فى عدد من المدن المختلفة.
البداية ستكون مع انطلاق الحدث يوم 14 يونيو الجارى، وفى اليوم التالى ستلعب مصر أولى مبارياتها مع منتخب أوروجواى على ملعب سنترال ستاديوم فى مدينة يكاترينبورج، ويليها فى 19 يونيو المباراة الأهم بين مصر وروسيا فى أجمل المدن الروسية والأفضل سياحيًا، وهى سانت بطرسبورج، على ملعب كريستوفسكى، وفى 25 يونيو ستقام مباراة مصر والسعودية فى مدينة فولجو جراد الروسية، على ملعب فوبجوجراد، والتى سيتم تغطيتها من خلال 10 آلاف إعلامى وصحفى حول العالم، سيتابعون أهم أحداث الساحرة المستديرة.
وسواء اتفقنا أو اختلفنا حول أداء المنتخب خلال الفترة السابقة، التى شهدت الكثير من التحفظات، إلا أننا نجتمع على أمل واحد، هو الفوز المشرف، ونتمنى أن نرى أداءً متميزًا للفراعنة، حتى يحققوا آمال ملايين المشجعين المصريين، ويكونوا قدوة حسنة يراها العالم أجمع فى التحضير للمباريات والأداء المتميز والروح الرياضية.
ولا ننكر الدور المتميز الذى قامت به اللجنة المنظمة والاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا) لملايين المشجعين فى الحصول على الخدمات المختلفة، والتى قامت به بمنتهى الاحترافية، بداية من الحصول على تذاكر المباريات، من خلال التنسيق مع السلطات الروسية لتوفير كل سبل المساعدة لحاملى بطاقات مشجع Fan ID، منذ تواجدهم بمطار روسيا، لضمان دخولهم البلاد بشكل أسهل وأسرع، لتكون هذه البطاقة بمثابة جواز سفر صغير، يحمل كل بيانات المشجع عبر تسجيل بياناته على قاعدة الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا»، فور شرائه لتذاكر المباريات ودخوله للأراضى الروسية دون الحاجة إلى تأشيرة دخول، والتى تستغرق فى الطبيعى أكثر من شهر، وكذلك توفير كل وسائل الانتقال أيضًا بصفة مجانية فى المدن المستضيفة للمباريات، بهدف تسهيل الحركة لكل الجنسيات وضمان راحة المشجعين.
وبداية من حفل افتتاح كأس العالم 2018 من استاد لوجنيكى، والذى يتسع لأكثر من 80 ألف مشجع، ويشهد أيضًا مباريات الختام، نتمنى التوفيق لمنتخبنا الوطنى، والعودة إلى مصر مرفوع الرأس، وهو هدف كل المشجعين، وكذلك اللاعبين الذين يخضعون حاليًا لمعسكرات مغلقة وقاسية من التدريب والاستعداد لتمثيل مصر فى هذا الحدث التاريخى، وصنع أساطير كروية جديدة، بإحراز أهداف تاريخية، تبقى خالدة فى ذهب المصريين، مثل هدف «عبد الغنى» قبل 28 عامًا.
وأخيرًا، أشعر بالفخر لأننى سأكون جزءًا من هذا الحدث المهم، بحضور المباراة الأهم بين مصر وروسيا من قلب الحدث، حيث سأتواجد فى مدينة سانت بطرسبورج الروسية الجميلة، لنقل كل الأجواء مباشرة من هناك للقارئ والمشاهد الكريم عبر صفحات جريدة «الصباح» وموقعها الإلكترونى، وإشراك ملايين من المشجعين المصريين فى الحدث، عبر معايشة كاملة لكواليس المباراة، وأحوال المدينة واللاعبين من قلب روسيا عاصمة الثلج إلى الشارع المصرى. فانتظرونا.
طباعة

 
    
GeneralSettings