شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الإثنين 5 شوال 1439 هـ - 18 يونيو 2018م
آخر الأخبار
 


آراء وكتاب
 
إبراهيم جاب الله يكتب:عملية تصحيح المسار السياسى والاقتصادى
السبت 09 يونيو 2018 , 03:49 ص
ابراهيم جاب الله
>>«الإعلان عن اكتشافات بترولية مهمة ضمن هدايا الرئيس للمصريين بعد العيد»
>>«الدولة لن تقف عن 60 مليار جنيه للعلاوات والمعاشات.. وانتظروا بشرى سارة للمستفدين من تكافل وكرامة»

عندما تمتلك الدولة أدوات لتحقيق طموحات مواطنيها، فلا يمكن أن تقف القيادة السياسية عند حد الإعلان عن بعض المشروعات لمجرد وضعها فى سجل الإنجازات التى قدمها الرئيس خلال فترة حكمه، بل تكون هناك خطة ممتدة على مدار سنوات تقوم على العمل الجاد لتخفيف المعاناة عن المواطنين فى ظل إجراءات الإصلاح الاقتصادى.
وما أكد لنا أن الدولة لديها أدوات قادرة بها على مواجهة أى مشاكل، هو الإعلان مؤخرًا عن الزيادات الجديدة فى المعاشات، وإقرار علاوة خاصة وأخرى استثنائية للعاملين بالدولة لمواجهة الأعباء المعيشية، وهى الزيادة التى كلفت الخزانة العامة للدولة ما يزيد على 60 مليار جنيه، ويستفيد منها العاملون المخاطبون وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، بالإضافة إلى الزيادة بالمعاشات بنسبة 15فى المائة.
فهل ستقف إجراءات الحماية الاجتماعية عند هذا الحد، أعتقد ما يتم إعداده داخل الحكومة حاليًا بحسب معلوماتنا سيكون بداية لحزمة أخرى من الإجراءات التى تخفف عن محدودى الدخل، والطبقة المتوسطة التى عانت أكثر من هذا الإصلاح المستمر، وبالتالى لم يكن غريبًا أن يعلن الرئيس السيسى، خلال مشاركته فى إفطار الأسرة المصرية، يوم الثلاثاء الماضى عن بشرى سارة للمصريين بعد عيد الفطر بقوله: «خلال الفترة القليلة المقبلة ستجدون ما يفرحكم»، مضيفًا «ما عملناش حاجة فى رمضان ولا افتتحنا مشروعات علشان ما نبهدلش الناس، ولكن هتشوفوا من فضل الله الكثير من الإنجازات بعد العيد، وعندى أمل كبير إن خلال العامين المقبلين سترون مصر فى منطقة أخرى بفضل الله، وهتشوفوا».
إجراءات الحماية الاجتماعية الإضافية التى تسير بالتوازى مع الإصلاح الشامل سوف تشمل زيادات لبعض المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية بشكل أكبر.
الإجراء الأكثر أهمية فى طريق بناء مستقبل حقيقى فى هذا البلد، خاصة وأننا مقبلون على إجراء انتخابات محلية، ونحتاج إلى قوى سياسية مؤثرة فى المرحلة المقبلة، هو أكاديمية الشباب التى أعلن الرئيس السيسى تعيين الدكتورة رشا عياد راغب خليل، مديرًا تنفيذيًا للأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب وتعامل المعاملة المالية المقررة لنائب الوزير، والرئيس السيسى هو صاحب فكرة إنشاء أكاديمية وطنية لتدريب وتأهيل الشباب للقيادة، وحرصه على إصدار قرار تشيكلها قبل بدء ولايته الثانية رسالة للدولة والحكومة والمصريين، وتشكيل مجلس أمناء الأكاديمية رسالة بأن الشباب فى بؤرة اهتمام الرئيس، كما أن الأكاديمية فى حد ذاتها دعوة للشباب لممارسة العمل السياسى، وأن الدولة تحرص على إعطاء الشباب مزيد من الفرص القيادية.
وهذه الأكاديمية تصب فى إطار خطة تصحيح المسار السياسى بعد أن ظلت مصر لسنوات عمل فى إطار الحزب الواحد دون عمل سياسى حقيقى.
وقد أصدر الرئيس قرارًا بتشكيل مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب للقيادة، وذلك لمدة 3 سنوات، ويضم تشكيل مجلس الأمانة عضوية كل من رئيس مجلس الوزراء، وممثل عن الرئاسة، وممثلين عن وزارات التخطيط والمالية، والتعليم العالى، والمجلس الأعلى للجامعات، و5 من ذوى الخبرة.
بينما ينتظر المصريون الإعلان عن حدث اقتصادى مهم سيحقق نقلة نوعية فى عملية تصحيح المسار الاقتصادى، المعلومات التى حصلنا عليها تكشف عن أنه سيتم الإعلان عن اكتشاف بترولى جديد على غرار حقل «ظهر»، وهذه الاكتشافات المتزايدة ثروة تضاف لثروات مصر القومية، والإعلان عنها يرجع لعودة الثقة بين الشركات العالمية والقاهرة، كما أن الاتفاقيات البحثية الجديدة ساعدت على زيادة هذه الاستكشافات وكان آخرها فى 7 مشروعات فى كلابشة وسيوة وهى تأتى بعد حقل ظهر وجميعها يؤكد أن مصر ستدخل عصر الاكتشافات البترولية.
وشهدت مصر تطورًا ملحوظًا فى مجال البترول خلال السنوات الأخيرة، خاصة عقب اكتشافات حقول البترول، التى عززت قيمة موقع مصر على خريطة الدول النفطية الكبرى مستقبلًا، وهى أمور ستحول مصر لمركز إقليمى للطاقة كما أن الاكتشافات الأخيرة فى قطاع الغاز وضعت مصر ضمن أفضل 20 دولة عالميًا من حيث احتياطيات وإنتاج الغاز الطبيعى، بشهادات دولية.
وإذا كان المصريون وهم ينتظرون الإعلان عن بشرى سارة جديدة تحقق طموحاتهم فى توفير فرص عمل ملائمة وتخلق مستقبل أفضل لأبنائهم حتى لو تحملوا الإجراءات القاسية الحالية فى سبيل تحقيق هذا الهدف، فلا يبقى أمامهم سوى ضرب أى شائعات تهدف إلى تعطيل عملية تصحيح المسار الاقتصادى والسياسى التى تتم حاليًا، ومساندة الدولة فى سبيل تحقيق هذا الهدف القومى.
طباعة

 
    
GeneralSettings