شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الإثنين 5 شوال 1439 هـ - 18 يونيو 2018م
آخر الأخبار
 


تلفزيون و توك شو
الدراما المصرية تستعين بالفنانين الأفارقة فى رمضان
الدراما المصرية تستعين بالفنانين الأفارقة فى رمضان
نادية سلامة
12 يونيو 2018 08:24 م

 ليست فقط السياسة والاقتصاد والثقافة التى تقربنا من إفريقيا بل أيضًا الفن، وهو ما شهدته الدراما المصرية فى شهر رمضان هذا العام، فى ظل مشاركة عدد من الممثلين الأفارقة بالمسلسلات المصرية.

ففى مسلسل «طايع» بطولة الفنان عمرو يوسف، والذى حقق نسب مشاهدة كبيرة، شارك 4 من الممثلين الأفارقة، كان على رأسهم «أيمن جاست»، الذى جسد شخصية الدبلوماسى «روفائلى» الرجل الثانى بالسفارة الإفريقية، وهو مخرج وممثل سودانى.

«جاستن» تخرج فى معهد «قصر» قسم الدراما بالسودان، وشارك بأعمال مسرحية عديدة إبان السودان الواحد، مع فرقة عماوس المسرحى بقيادة المخرج «جاستن ماريو»، ومسرحية «حلم فى لعبة الكراسى»، والتى تم عرضها بجنوب السودان، وكان له حظ المشاركة فى مهرجان «غلوب أند غلوب» مع فرقة جنوب السودان للمسرح عام 2012 فى لندن، كما شارك فى مسرح الشارع ومسرح المقهورين والمليو دراما فى مناطق حديقة الأزهر، والشرابية والدرب 17 بالقاهرة مع مدرسة النهضة «ناس» لفنون المسرح الاجتماعى، بقيادة مصطفى وافى.

وقال «جاستن» لـ«الصباح»: إن عمرو سلامة مخرج مسلسل «طايع»، كانت له رغبة فى إدخال بعض اللهجات الإفريقية نظرًا لمشاركة 4 من أبناء السودان فى هذا العمل، فقد تم إدخال لغة سواحلية يوغندية، وكنغولية وإثيوبية، بالإضافة إلى اللغة المحلية لجنوب السودان وعربى جوبا؛ مما فتح الباب أمام «طايع» لغزو البيوت السودانية، وتحقيق نسب مشاهدة هناك.

وأضاف أن حياة الفنان مليئة بالصعوبات فى كل إفريقيا، والفنانون الأفارقة يعيشون معاناة كبيرة جدًا؛ بسبب عدم الاهتمام، فالإعلام الإفريقى لا يضيئ لهم الطريق أمام تمثيل بلادهم فى أى أعمال درامية أو سينمائية.

وأضاف: «نحن نسعى جاهدين إلى نشر السلم وإصلاح ما أتلفته الحروب الداخلية فى نفوس الشعب السودانى، إلا أن فقر الإنتاج فى السودان يغلق أمامنا الأبواب، لتحتضنا مصر من خلال المشاركة فى الأعمال الدرامية هنا».

أما الممثل الثانى، فهو بطرس ماركو، من جنوب السودان، الذى درس بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، ومقيم بالقاهرة منذ عام 2008، وتم اختياره من المخرج بعدما شاهده فى الفيلم المصرى «فوتو كوبى» للمخرج تامر عشرى، بطولة الفنان محمود حميدة.

كما شارك الفنان «سيزار دنيا»، وهو ممثل سودانى، شارك ببعض الأعمال الدرامية والسينمائية، كان أبرزها مع الزعيم عادل إمام، وأيضًا الفنان محمد هنيدى.

وعن المشاركة السودانية فى الدراما المصرية، علق المخرج التليفزيونى عبادى محجوب، إن مشكلة فقر الدراما السودانية تفاقمت عقب الاستقلال؛ بسبب عزوف المنتجين عن الإنتاج الدرامى بالسودان.

وأضاف أن عزوف المنتجين فى تمويل الأعمال سواء الدرامية أو السينمائية فى السودان جعل الكثير من أبناء السودان يفرون إلى مصر لاحتضان مواهبهم، مشيرا إلى أن العمل السودانى الأوحد «أمير الشرق» الذى شارك فيه أكثر من 67 ممثلًا سودانيًا أنتجته مصر.

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.