شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الإثنين 5 شوال 1439 هـ - 18 يونيو 2018م
آخر الأخبار
 


ملفات و حوارات
تحركات «الإخوان » لاستغلال احتجاجات الأردن فى إشعال المنطقة
تحركات «الإخوان » لاستغلال احتجاجات الأردن فى إشعال المنطقة
أمانى عصمت
12 يونيو 2018 08:04 م

>>«الجماعة» تحرض الشعب على التظاهر أسوة بالأردن

>>أحمد بان: محاولة بائسة من جماعة تحاول العودة من جديد والإخوان انتهوا شعبيًا

بدأت جماعة الإخوان فى العمل على تأجيج الصراعات الداخلية بالدول العربية، وذلك لضمان عودتها للمشهد االسياسى مرة أخرى، بعد أن نبذتها العديد من المجتمعات عقب الكشف عن وجهها القبيح ودعمها للإهاب، وشهدت الأيام الماضية العديد من التحركات الإخوانية لتأجيج الخلافات بالأردن، والتى انطلقت اعتراضًا على رفع الأسعار وفرض ضرائب على المواطنين، وهو الأمر الذى تراجعت عنه الحكومة فيما بعد، حيث سعت الجماعة لإشعال الصراع بين السلطة والمواطنين فى الأردن لتكرار سيناريوهات الفوضى الذى أحدثتها الجماعة فى العديد من الدول، بل وتغيير هدف التظاهرات من هدف اجتماعى لمواجهات مع الدولة.

وعمل الإخوان على تشجيع الشعب الأردنى على الاستمرار فى التظاهر، حتى إسقاط الحكم، وذلك عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، خاصة أن الحراك بدأ شعبويًا من خلال النقابات المهنية التى ثارت ضد الضريبة الجديدة، فيما فضل الإخوان عدم التدخل بصورة مباشرة حتى لا يتم إسقاط الأمر عليها.

واستغلت الجماعة المحظورة الفرصة للدعوة إلى التظاهر فى مصر اعتراضًا على ارتفاع الأسعار، والخروج إلى الشارع أسوة بما يحدث فى الأردن، وانتهجت نفس منهج تظاهرات الأردن بعدم النزول مباشرة ولكن العمل على الحشد ثم استغلال الأمر فيما بعد، وخصصت صفحة المجلس الثورى، إحدى الصفحات الناطقة باسم جماعة الإخوان، الأيام الماضية لإطلاق الدعوات لعودة المظاهرات فى مصر، وحثت المواطنين على ضرورة الخروج للشارع من جديد، والاقتداء بالشعب الأردنى، هذا بخلاف عناصر الجماعة الذين أشادوا بالتحركات فى الأردن وقارنوها بالوضع فى مصر.

وحول تلك الدعوات يقول أحمد بان، الخبير فى الجماعات الإسلامية: إن ما يفعله الإخوان حاليًا من استغلال ارتفاع الأسعار والدعوة للتظاهر فى مصر هو سلوك طبيعى من جماعة يائسة لاستخدام أى مناسبة لمحاولة خلط الأوراق من جديد، وإشعال ثورة أو فوضى، وإشعال الساحة المصرية تسمح بعودتهم للمشهد من جديد بعد أن لفظهم المجتمع والدولة فى آن واحد، لأنهم لا يمكن لهم التواجد مرة أخرى إلا فى ظل أجواء فوضوية تظاهرات أو شىء من هذا القبيل.

وقال «بان»: إن التوجه الاقتصادى الأساسى للإخوان ليس بعيدًا عن اقتصاد السوق، وبالتالى أى إجراءات يقوم بها النظم السياسى الحالى فى مصر من قبيل رفع الدعم أو زيادة أسعار المحروقات أو غيرها من توصيات صندوق النقد الدولى، أو خطوات الإصلاح الهيكلى للخلل فى الموازنة العامة، كانت الجماعة لو فى الحكم ستقوم بنفس تلك الإجراءات ولكنها محاولة لخلط الأوراق والاستفادة من أى غضب جماهيرى، وأكد بان أن الجماعة فقدت ثقة المجتمع بصورة كبيرة، ولم يعد فى إمكانها الحشد، أو دفع المجتمع للقيام بأى تحرك من أى نوع.

من جانبه أكد القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، والخبير بالحركات الدينية ياسر فراويلة، أن الإخوان لهم وجود قوى بالأردن وهم يسعون لوجود وطن بديل لهم بدعم إسرائيلى على حدود إسرائيل وقريب من مصر، وعليه فهم لا يعنيهم ارتفاع الأسعار أو أى معاناة للأهالى لكن ما يعنيهم فقط هو الضغط على الدولة وابتزازها للقفز على السلطة، سواء كان هناك ملك باق أو راحل.

وأضاف أن الإخوان أصدروا بيانات وتحريضات عبر صفحاتهم على مواقع التواصل تدعو للانتفاضة واستمرارها بالأردن، وأن على إخوان مصر الاستعداد لنفس السيناريو على غرار ما حدث فى تونس 2011 بمعنى أن البروفة فى الأردن والتنفيذ فى مصر، وأتمنى أن يستوعب المسئولون عندنا تلك الرسالة جيدًا ولا يعطون الفرصة بأى حال لتلك الجماعة لتنفيذ مخططها، مضيفًا أن الإخوان مازال لهم خلايا فى مصر، وهناك أهالى للإخوان المعتقلين يحملون كل الضغينة لـ30 يونيو وللبلد، وهم يتنمرون لكن لا يستطيعون القيام وحدهم فى وجه النظام فى مصر، وينتظرون أى مناسبة تغضب الشعب مثل ارتفاع الأسعار لإشعال احتجاجات يندسون من خلالها كالعادة، مشيرًا إلى أنه بخلاف أبناء الجماعة والمنتمين لها، فهناك المغيبون ومن يوالون الدولة فى الظاهر كالتيار السلفى -مثلًا- وهم ألد أعدائها، وفى حال تم تهديد النظام المصرى فسوف ينضمون للفريق الفائز حتى ولو كان الإخوان.

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.