شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الأحد 29 شوال 1438 هـ - 23 يوليو 2017م
آخر الأخبار
 


ملفات و حوارات
بعضهم محتجز بالعناية المركزة
ضحايا «التطعيم » ضد شلل الأطفال
ضحايا «التطعيم » ضد شلل الأطفال
هانى جمعة
17 ابريل 2017 07:35 م

>>محمد:ابنى فقد الوعى يومًا كاملًا بسبب التطعيم.. ومازال محتجزًا داخل مستشفى الدمرداش

>>عبدربه:التشنجات أصابت طفلى بعد إعطائه «الجرعة».. والطبيب أرجع السبب لـ«التطعيمات»

تسببت حملة التطعيم ضد شلل الأطفال، التى أعلنت عنها وزارة الصحة قبل أيام، فى إصابة عدد كبير من الأطفال ببعض الأعراض الجانبية الخطيرة، ومنها الإغماء والحمى والطفح الجلدى، فى ظل عدم قيام الحملات بعمل اختبار حساسية للحالات قبل إعطائها التطعيم.

منذر محمد عبد النبى، يبلغ من العمر عامًا ونصف، تعيش أسرته بمدينة العبور، حصل على تطعيم شلل الأطفال، ليدخل فى حالة إغماء، ويرقد على إثرها بالعناية المركزة فى مستشفى الدمرداش.

والد «محمد» روى لـ«الصباح» تفاصيل مأساة نجله، مؤكدًا أنه بعد يوم واحد من حصوله على التطعيم، حاولت والدته إيقاظه ففوجئت بأنه لا يستطيع التحرك، وأسرعت على الفور إلى الصيدلية المتواجدة بالقرب من المنزل، ليفاجئها الصيدلى بأنه لا يعرف تشخيصًا لحالة الطفل، وبعدها انتقلت إلى قسم السموم بمستشفى الدمرداش، فأجرى الأطباء التحاليل، وكانت النتيجة سلبية، لذلك قاموا بإعطائه بعض المحاليل والأدوية، وسمحوا بخروجه من المستشفى.

وأضاف: «فى اليوم الثانى لم تتحسن حالة ابنى، واصطحبته مرة أخرى إلى مستشفى الدمرداش، فنقله الأطباء إلى قسم استقبال الأطفال بالمستشفى، وأكدوا أن الأعراض التى ظهرت عليه جاءت نتيجة أعراض جانبية للتطعيم، وقاموا بحجزه فى العناية المركزة ومازال يخضع للعلاج حتى الآن».

«محمد» لم يكن الطفل الوحيد الذى يصاب بنفس الأعراض جراء التطعيم، بل امتدت إلى «أحمد» الذى يبلغ من العمر عامين، ويعيش فى منطقة شبرا الخيمة، حيث ظهرت عليه أعراض القيئ والإسهال وتشنجات عضلية.

وقال عبدربه السيد، والد الطفل، إن «أحمد» لا يعانى من أى مشاكل صحية، ويتلقى جميع التطعيمات بشكل طبيعى، وهذه المرة الأولى التى تظهر عليه هذه الأعراض، لافتًا إلى أن ابنه أصيب بتشنجات عضلية بعد إعطائه التطعيم، وتم نقله إلى عيادة أحد الأطباء واستقرت حالته بعد عدة ساعات بعد إعطائه محاليل، مشيرًا إلى أن الطبيب أرجع ما حدث إلى حصول الطفل على تطعيم شلل الأطفال.

أما إسراء أبو العلا، التى تبلغ من العمر عامين، فأصيبت بنفس الأعراض، حيث قال والدها إن درجة حرارتها ارتفعت بشكل مفاجئ فور حصولها على التطعيم، واصطحبتها والدتها إلى مستشفى بمنطقة فيصل، وبعد إجراء عدة تحاليل أخبرها الأطباء أن هذه أعراض التطعيم.

من جانبه، أكد دكتور محمد عبد الحميد استشارى طب الأطفال، أن تطعيمات شلل الأطفال فى العموم لها أعراض جانبية، ومنها الإصابة بالتهابات فى المخ، وهذا ما يؤدى إلى مشاكل كثيرة منها وجود بؤر كهرباء زائدة فى المخ، مشيرًا إلى أن هناك أعراضًا أخرى تتلاشى تلقائيًا منها إحمرار فى لون الجلد وانتفاخ فى اليد، والإصابة بحمى وطفح جلدى، ولذلك لابد من عمل اختبار حساسية للأطفال الذين يعانون من حساسية لبعض المضادات الحيوية قبل التطعيم.

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.