شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
السبت 28 شوال 1438 هـ - 22 يوليو 2017م
آخر الأخبار
 


حوادث
عروسة فى دعوى خلع: فكرت فى الانتحار بسبب اكتئابه
عروسة فى دعوى خلع: فكرت فى الانتحار بسبب اكتئابه
الصباح
20 مارس 2017 05:10 م

>>الزوجة: يعانى من عقدة الاضطهاد ولا يضحك.. وكوابيسه تفزعنى

«عقدة الاضطهاد» دفعت (شيرين.أ - 25 سنة) إلى رفع دعوى خلع ضد زوجها (إبراهيم.م - 27 سنة)، فقط بعد 6 شهور زواج، متهمة إياه بأنه حول حياتها إلى جحيم لا يطاق «بسبب كآبته وشعوره الدائم بأنه مظلوم من كل من حوله، وهو ما جعلها لا تطيق الحياة معه، بل دخلت فى حالة نفسية دفعتها للتفكير فى الانتحار».

وروت الزوجة فى دعواها «نصيبى وقعنى فى زوج كئيب ومتشائم إلى أبعد الحدود ويعانى من حالة مرضية تجعله يشعر دائمًا بالإحباط ويظن أن الناس كلها تقصد إيذاءه وقهره ولا تطيقه، لدرجة أنه دائمًا يجلس فى المنزل مكتئبًا ويشتكى من ظلم الناس له لأسباب تافهة ولا يضحك معى أبدًا، لغاية ما خلاص ما بقتش قادرة أقعد فى البيت وهو فيه من كتر ما خلى جو البيت كئيبًا».

وأضافت: «إحدى أقاربى كانت السبب فى زواجى منه، عندما جاءت إلى أهلى وأقنعتهم بأنه عريس لقطة، ولديه وظيفة بمرتب عالٍ وشقة تمليك، ولكنى بعد عدة أيام من الخطوبة اكتشفت أنه قليل الكلام وكثير التشاؤم والحقد على أحوال الناس، ولكنى لم التفت كثيرًا إلى ذلك الجانب منه ولم أعتقد أنه سيكون سببًا فى انفصالى عنه، ولكنى كنت ألاحظ دائمًا أثناء زيارته لى أو خروجى معه بأنه لا يضحك أبدًا، فاعتقدت وقتها أنه مش مستريح معى أو لسه ماخدش علىَّ، ولكن بعد عدة شهور تأكدت أن ذلك هو طبعه وأنه لا يحب الضحك ودائم التشاؤم والشكوى، وعندما فكرت فى فسخ خطوبتى منه عارض أهلى الفكرة واتهمونى بأنى مدلعة عشان عايزة أضيع من أيدى عريس لقطة لأسباب هم يرونها تافهة».

واستطردت المدعية «بعد زواجنا حاولت كثيرًا أن أغيره وأخرجه من تلك الحالة والحياة الكئيبة التى يعيشها، ولكنى لم أستطع، فكان عندما يدخل إلى المنزل يكشر فى وشى ويرفض الحديث معى لساعات، ودائمًا يجلس فى غرفة مظلمة بمفرده، وعندما أحاول أن أشغل أغانى فى الراديو أو التليفزيون يخرج وهو ثائر ويتخانق معايا ويجبرنى على أن أغلق التليفزيون وأطفئ أنوار الشقة، وعندما أرفض يضربنى ويهيننى».

واختتمت «تحول البيت فجأة إلى قبر، فالشقة على طول مضلمة، وهو قاعد بمفرده فى غرفة لا يتحدث معى إلا نادرًا، وطول ما هو قاعد يبقى وشه مقلوب ومكشر، وعندما ينعم علىّ ويتكلم معايا يقعد يشتكى من الناس اللى معاه فى الشغل وجيرانه والناس اللى فى عائلته، وعلى طول عنده شعور بأنه مضطهد والناس كلها كارهاه ومش طايقاه، وعندما أحاول إقناعه بعكس ذلك يصرخ فى وجهى ويضربنى، وطول الليل وأحنا نايمين يحلم بكوابيس ويفزعنى من النوم، بسبب أنه بيتخانق فى الحلم مع ناس مضايقاه، مابقتش أطيق البيت ولا الدنيا كلها وفكرت أكثر من مرة فى الانتحار على الرغم من أننى لسه عروسة جديدة ماكملتش 6 شهور متجوزاه، فأصبح أمامى حل واحد وهو أنى أخلعه وأخلع من العيشة معاه».

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.