شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الأحد 1 ربيع الأول 1439 هـ - 19 نوفمبر 2017م
آخر الأخبار
 


اخترنا لك
أسعار 2010.. ده كان وكان وكان
أسعار 2010.. ده كان وكان وكان
الصباح
27 فبراير 2017 04:54 م

«فين أيام زمان لما كان الجنيه بيجيب كذا وكذا وكذا»، هذه الجملة التى تعودنا أن نسمعها من جدودنا أو آبائنا أثناء حديثهم عن الأسعار فى فترة السبعينيات أو الثمانينيات، ولكننا الآن بصدد أن نقف أمام أنفسنا لنجد أننا نحن من أصبح يقول هذه الجملة، ليس تعبيرًا عن فترة بعيدة ولكننا أصبحنا نقولها تأثرًا بالماضى القريب، القريب جدًا، فإذا عدنا بالوقت فقط لمدة 7 سنوات لنتحدث عن الأسعار فى العام 2010، سنجد أننا أمام صدمة كبيرة، لنحتار بين أمرين هل نحن كبرنا بالفعل إلى هذه الدرجة، أم أن تلك الفترة القصيرة شهدت تحولاً صارخًا للأسعار.

والمتابع لحركة الأسعار سيجد أننا لا يمكننا الحديث عن الفترة الحالية بعد تعويم الجنيه بشكل دقيق، ليس لشىء سوى أننا فى الفترة ما بين كتابة تلك السطور وقراءتك إياها قد ترتفع الأسعار مرة أخرى، وعند مطالعة الأخبار فى الأرشيف عن الأسعار فى العام 2010، ستتغير الحالة المزاجية سريعًا عدة مرات ما بين التحسر والتفكر والسخرية.

فأحد الأخبار فى ذاك العام جاء فيه تصريحات للواء د. محمد أبو شادى وكيل وزارة التجارة والصناعة فى حينها قائلًا إن مشكلة ارتفاع أسعار اللحوم فى مصر 2010 يوجد لها حلول كثيرة تتمثل فى تشجيع الاستيراد لسد الفجوة، مضيفًا أنه يجب أن يتم السماح بالاستيراد الآمن للحوم وزيادة منافذ البيع التابعة للدولة مع تنفيذ رقابة مشددة على اللحوم المستوردة، موضحًا أن لدينا بالمجمعات أفضل لحوم حمراء يتم استيرادها من البرازيل والسودان وإثيوبيا وعليها رقابة مشددة وتباع بأسعار من 20 جنيهًا إلى 25 جنيهًا فقط ويقبل عليها الجمهور، مضيفًا أن هناك أنواعًا من الأسماك أسعارها فى متناول كل الفئات وهناك أنواع شعبية ومستوردة متوافرة فى شركات تسويق الأسماك أسعارها تبدأ من 6 جنيهات وأسماك البلطى تبدأ من 10 جنيهات إلى 13 جنيهًا وهى أنواع محلية.

وفى لقاءات متعددة أكد بعض المواطنين أن اللحوم الإثيوبية هى حل عملى وحقيقى لمواجهة ارتفاع الأسعار الجنونى الذى بلغ فى بعض المناطق لنحو‏40‏ جنيهًا ولم يقل أبدًا عن ‏24‏ جنيهًا فى المناطق الفقيرة مع سوء حالة اللحم نتيجة ملئه بالعظم واللحوم البيضاء.

وفى الثامن من يناير 2010 صدر تقرير عن الغرفة التجارية بمحافظة الشرقية يحذر من ارتفاع أسعار 20 سلعة إستراتيجية فى مصر خلال هذا العام بنسب تتراوح ما بين 3 فى المائة و55 فى المائة، وقال محمد حسين صاحب سوبر ماركت إن ارتفاع الأسعار شمل العديد من السلع الأساسية منها الدقيق الذى يتراوح فى الوقت الحالى بين ٤ و٥ جنيهات للكيلو المعبأ مقابل ٣.٧٥ و٤ جنيهات للسائب، وارتفع سعر السمن النباتى عبوة ٢ كيلو إلى ٢٢ جنيهًا مقابل ١٩ جنيهًا فى فترة سابقة، وارتفع سعر كيلو الزبدة المستوردة ٣٠ جنيهًا مقابل ٢٦ جنيهًا.

وفى جولة بشهر رمضان فى 2010 تبين أن المجمعات الاستهلاكية كانت تطرح كافة أصناف السلع بأسعار منافسة جدًا لمثيلاتها فى محلات القطاع الخاص وعلى سبيل المثال أنه تم طرح كيلو الأرز المعبأ بسعر يبدأ من‏2‏ جنيه حتى ‏215‏ قرشًا‏،‏ والمكرونة عبوة‏400‏ جرام بسعر‏110‏ قروش،‏ والسمن الصناعى عبوة كيلو بسعر يبدأ من ‏450‏ قرشًا حتى ‏5‏ جنيهات وزيوت الطعام زنة لتر بأسعار تتراوح بين ‏395‏ و‏475‏ و‏625‏ قرشًا للعبوة وكيلو السكر بودرة بـ‏275‏ قرشًا‏.‏

فيقول رئيس شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية إن أسعار المشمشية من‏ 14‏ حتى ‏19‏ جنيهًا وكيلو القراصيا بـ‏24‏ جنيهًا‏،‏ وجوز الهند من 8‏ حتى ‏9‏ جنيهات الكيلو‏،‏ والبلح من ‏235‏ قرشًا حتى ‏625‏ قرشًا للكيلو ولفة قمر الدين زنة نصف كيلو بـ‏475‏ قرشًا حتى‏510‏ قروش للفة، بينما قال صاحب سلسلة من محلات السوبر ماركت إنه يحرص على توفير كل السلع الغذائية الأساسية بأسعار منافسة جدًا فى الأسواق حيث يباع كيلو الزيت الخليط طعام بـ‏340‏ قرشًا وكيلو الأرز بـ‏195‏ قرشًا ومكرونة زنة‏400‏ جرام بـ‏90‏ قرشًا وكيلو دقيق بـ‏150‏ قرشًا والسكر المعبأ بـ‏215‏ قرشًا وكيلو المسلى النباتى بـ‏525‏ قرشًا والزبيب المصرى بـ‏880‏ قرشًا الكيلو.

وشهد سوق الذهب فى مصر للعام 2010 ميل متوسطات أسعار الذهب نحو الانخفاض، فبلغ متوسط سعر عيار 21 نحو 143 جنيهًا والذهب عيار 18 بلغ نحو 123 جنيهًا والذهب عيار 24 حوالى 164 جنيهًا فيما بلغ سعر (الجنيه الذهب) 1152 جنيهًا والأسعار لا تشمل المصنعية والضريبة.

وقال عبد العزيز المواردى عضو شعبة صناعة الذهب فى حينها إن هناك اتجاهًا من الطبقات المختلفة من المجتمع فى الفترة الأخيرة إلى تفضيلهم شراء الألماس بدلًا من الذهب كشبكة للعروس‏،‏ مشيرًا إلى أن الأسرة المتوسطة التى تخصص نحو‏10‏ آلاف جنيه للشبكة بدأت تفضل توجيه المبلغ لشراء الألماس وأرجع سبب ذلك إلى ارتفاع مستوى التعليم لدى الأفراد.

وفى عيد الأضحى عام 2010 تضمنت خطة الشركة القابضة للصناعات الغذائية توفير احتياجات المواطنين من اللحوم بأنواعها والسلع الغذائية بمناسبة عيد الأضحى بطرح ‏3500‏ خروف مذبوح مستورد بسعر ‏26‏ جنيهًا للكيلو و‏3650‏ كرتونة لحم ضأن مجمدة مستوردة بسعر الكيلو ‏17٫5‏ جنيه للمستهلك، و‏34‏ طن دواجن مذبوحة و‏126‏ طن أسماك مجمدة بسعر‏ 850‏ قرشًا للكيلو و‏221‏ طن أسماك طازجة سعر ‏17٫5‏ جنيه للكيلو للمستهلك، كما شهدت المنافذ التابعة لشركات المجمعات الاستهلاكية فى القاهرة ومحافظات مصر طرح كميات إضافية من بعض السلع الغذائية الأساسية ومنها ‏8‏ آلاف طن أرز معبأ بسعر ‏225‏ قرشًا للكيلو و‏5300‏ طن دقيق بسعر ‏170‏ قرشًا للكيلو و‏1250‏ طن مكرونة معبأة بسعر ‏110‏ قروش للكيلو و‏1510‏ أطنان مسلى نباتى بسعر يتراوح بين‏925‏ قرشًا حتى ‏10٫75‏ جنيه للعلبة و‏3450‏ طن زيت طعام بسعر يتراوح بين ‏395‏ و‏650‏ قرشًا للتر و‏1560‏ طن مسلى طبيعى بسعر ‏38‏ جنيهًا للكيلو‏، و800‏ طن زبدة طبيعى مستوردة بسعر ‏15٫5‏ جنيه‏.‏

وبالعودة سريعًا لعام 2017 ووفقًا لبيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء فقد ارتفع سعر الأرز بحوالى 56.5 فى المائة ما بين نوفمبر 2015 ونوفمبر 2016، وزادت أسعار زيوت الطعام 53.7 فى المائة، والسمن الصناعى 65.2 فى المائة، والسكر 68.3 فى المائة خلال الفترة ذاتها.

وارتفع سعر صرف الدولار من 8.88 جنيه رسميًا فى البنوك قبل التعويم إلى ما يتراوح بين 18.60 و19 جنيهًا حاليًا، بنسبة زيادة تصل إلى 113 فى المائة، بينما ارتفعت أسعـار اللحوم الحمراء بنسبة 21.7 فى المائة منذ نوفمبر 2015، وارتفعت أسعار الدواجن بنسبة 14.6 فى المائة خلال نفس الفترة، بينما سجل قسم الطعام والمشروبات ارتفاعًا قدره 22.5 فى المائة، الجدير بالذكر أن هذه الأرقام هى المتاحة حتى كتابة هذه السطور، مع كل التمنيات بألا تكون قد شهدت صعودًا آخر

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.