شريط الصباح
تابعنا على جوجل بلس تابعنا على تويتير تابعنا على اليوتيوب تابعنا على الفيس بوك
الثلاثاء 1 رجب 1438 هـ - 28 مارس 2017م
آخر الأخبار
 


ملفات و حوارات
استغاثت بالرئيس
انهيار شركات السياحة الدينية بعد وقف رحلات العمرة
انهيار شركات السياحة الدينية بعد وقف رحلات العمرة
بسمة محمد
2 يناير 2017 10:04 م

الأزمة تتزايد يومًا تلو الآخر، الجميع يشاهد من بعيد، ولا أحد يعلم حجم الضرر الذى يعود على البلاد، فالعمرة التى كانت تعتبر الركن الأساسى للسياحة الدينية بمصر، وكانت تعود على مصر بالمليارات، والتى كانت تحقق أعلى عائد، توقفت، أما السياحة الخارجية فتنهض يومًا وتموت الباقى، من خلال هذا التقرير نرصد صرخات أصحاب الشركات تجاه وقف رحلات العمرة، حتى الآن.

صرح إيهاب موسى، صاحب شركة فيفا للسياحة والسفر لـ«الصباح»، أنه تم تشكيل جمعية عمومية تضم وزير السياحة يحيى راشد، وأعضاء من اتحاد الغرفة السياحية، وأعضاء من اتحاد الشركات، وتم عقدها بالوزارة، لمناقشة أوضاع أزمات توقف السياحة الدينية، وعرض الخسائر الفادحة التى تعرض لها أصحاب الشركات، فأعضاء الجمعية العمومية سافروا إلى السعودية لمقابلة متعهدين، ومقابلة أصحاب شركات سياحية فى الخارج، ودفعوا الملايين على الإقامة وعلى الدعاية الترويجية لمصر، رغم أن المتعهدين مسحوا الشركات السياحية المصرية من جداول أعمالهم.

وأضاف موسى «الشركات السياحية انهارت، ولا تستطيع الاستمرار، بعدما توقفت السياحة الدينية والخارجية تمامًا، ونستغيث برئيس الجمهورية، ليرحمنا من قرارات الجمعية العمومية، ففى يوم 12 ديسمبر أصدرت الجمعية العمومية برئاسة يحيى راشد، قرارًا، بأنه سوف يتم فتح باب توثيق عقود العمرة لشركات ولم يحدث، وفى يوم 16 ديسمبر صدر قرار من أعضاء الجمعية العمومية، بإعلان إتمام التفاوض مع السلطات السعودية على إلغاء رسوم تأشيرة العمرة الثانية بنفس العام، ولكن لم يحدث إلغاء، وفى يوم 20 ديسمبر صدر تصريح من قبل وزير السياحة يحيى راشد أنه خلال ساعات سوف يتم فتح باب توثيق العقود لشركات السياحة، وعلى الرغم من مرور أيام إلا أن باب توثيق العمرة لم يفتح بعد، بجانب أنه من المفترض أن أولى مهام الجمعية العمومية والوزير أن يجلسوا مع أصحاب الشركات السياحية ويسمعوا إلى مقترحاتهم فى عودة السياحة الدينية والخارجية، ولكن هذا لم يحدث، فنحن أصبحنا نقوم بفتح أبواب الشركة صباحًا ونغلقها مساءً بدون أدنى ربح».

ويستكمل «نستغيث بالرئيس لإنقاذ الشركات السياحية ومن يعمل بها، ونتعهد بأنه إذا تمت الاستجابة لهذه الاستغاثة وعادت السياحة، فسوف نحقق أعلى الأرباح للاقتصاد المصرى، فالعائد من السياحة سوف يكون أضعاف ما ينفق عليها، فهى المدخل الأساسى والرئيس للعملة الأجنبية»، مؤكدًا أن دخل السياحة المستجلبة من العملة الصعبة سوف تكون أضعاف ما تستهلكه السياحة الدينية منها».

بينما أوضح الدكتور عبدالحميد، صاحب شركة الفاروق لسفر والسياحة، بأن الجمعية العمومية تم تكوينها منذ تصعيد أزمة العمرة، بقرار من قبل وزير السياحة منذ شهر ونصف الشهر، وحتى الآن لم تفعل شيئًا إلا إصدار قرارات وهمية ليس لها أساس على أرض الواقع، بالإضافة إلى أنها حصلت على ما يقرب من 4 ملايين جنيه من صندوق السياحة، لتكلفة السفر إلى السعودية لمقابلة المتعهدين، وتكلفة الاجتماعات الطارئة الذى لا يحدث بها شىء».

لكن أميمة الحسينى المتحدث الإعلامى لوزارة السياحة، أفادت بأن الجمعية العمومية تدرس أوضاع الشركات السياحية، فتعطيل العمرة حتى هذه اللحظة، يغضب الشركات، وسنصل إلى حلول سريعة وجذرية مع السلطات السعودية، لإعادة السياحة الدينية».

 

طباعة

تعليقات على الفيسبوك
مشاركات الزوار
بروتوكول النشر فى جريدة الصباح
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.